Technology at work for you Made in U.S.A
إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا
سماعات استوون عراقة منذ عام 1956
مؤسسة الوكيل الحل الفورى لمشاكل السمع

Stone Ear Audiology

  English  

ليه سماعة استوون افضل
سماعات استوون تكنلوجيا سمع متطورة وحجم صغير جدا حتى سماعات خلف الاذن واقل سعر سماعة بمواصفات عالية فى السوق المصرى وكمان ضمان خمس سنوات يعنى الثقة فى المنتج والصيانة والمتابعة مجانا وقطع الغيار اصلية تدوم طويلا
أعاني من الطنين، فهل يعد ذلك مرضا يستوجب ‏العلاج ؟
طنين الأذن يمكن تعريفه بشكل مبسط على أنه إحساس المريض بضوضاء في الأذن أو ما يشبه الأزيز أو الخشخشة، وهو يصيب الناس في جميع الأعمار ولكنه يتزايد مع تقدم السن. وهذا المرض له درجات متعددة تؤثر في قدرة الشخص على التركيز الفكري وتبعد عنه النوم، ويكثر هذا المرض لدى الأشخاص الذين يتعرضون للضوضاء وبشكل دائم.. وقد يكون مصحوبا بضعف في السمع وقد يكون لدى أفراد يتمتعون بسمع قوي
:وأنواع الطنين تختلف من شخص لآخر ويمكن أن يكون على عدة أشكال على النحو التالي
‏ضجيج منخفض مثل الذي يحدثه صوت الموج في البحار، وصفير مرتفع الوتيرة، وصوت يشبه صوت الماكينات المتحركة، وأصوات عدة ومختلفة إما مجتمعة أو منفردة، وأصوات متداخلة. ويمكن القول إن طنين الأذن هو عرض لمرض وليس مرضا في حد ذاته، فقد يكون السبب التقدم في السن أو بسبب التعرض للضوضاء الشديدة، وقد يكون بسبب مرض في الأذن مثل التهاب الأذن الخارجية أو مرض في الأذن الوسطى أو الأذن الداخلية. ‏ومن أهم العوامل التي تسبب الطنين للإنسان هو عامل السن، فقد يكون مصابا بضعف سمع عصبي حسي أو ضعف سمع ناتج عن ضعف الأعصاب وخصوصا المتقدمين في السن، ومن الممكن أن يكون السبب وجود شمع الأذن بكثرة أو وجود جسم غريب في الأذن الخارجية

كيف يتم علاج طنين الأذن؟

هناك بدائل عديدة لمعالجة طنين الأذن، حيث يستعمل بعض المرضى سماعات طبية لإخفاء الطنين، أو جهاز للتشويش على الطنين، أو الاثنان معاً مجتمعين فى  وحدة واحدة. ويحتاج بعض المرضى لاتباع بعض الإرشادات عن كيفية تنمية استراتيجيات التعامل مع طنين الأذن  فإذا كنت قد سمعت عبارة "تعلم كيف تعيش معه" فاعلم أن هناك بدائل أخرى، وسوف يمدك إخصائى السمعيات بأجوبة عن الكثير من الأسئلة التى تدور في ذهنك عن طنين الأذن. وينصح بزيارة موقع الجمعية الأمريكية لطنين الأذن للإطلاع على مزيد من المعلومات والأفكار بخصوص طنين الأذن

مرض مانيير ، داء منيير Meniere's Disease

مرض مانيير حالة تعاود التكرار وفي بعض الأحيان تسبب الإعاقة حيث تصيب الأذن الداخلية مما يسبب فترات من الدوار والغثيان والقيء وفقدان السمع المتذبذب، وضوضاء بالأذن. وفي أغلب الحالات لا يصيب سوى أذن واحدة ، ويحدث هذا المرض بسبب تراكم السائل داخل الأذن الداخلية
‏ولا يعرف الأطباء إلى الآن سبب تراكم السائل. ونظراً لوجود فائض من السائل و انفجار الأغشية الرقيقة بالأذن الداخلية، يرسل مركز الاتزان بإشارات مشوشة إلى المخ، مما يسبب الدوار وعدم الاتزان


ما هى أسباب الشعور بالدوار؟ وكيف يمكن معالجته؟

تعتمد معالجة الطبيب للمصاب بالدوار على الخلفية الطبية للطبيب المعالج فى أفرع الطب المختلفة: كالسمعيات، والأنف والأذن والحنجرة، وطب الأعصاب، والأمراض الباطنة. وقد يرجع سبب الدوار إلى الأذن أو القلب، أو نسبة السكر في الدم، أو التغيرات الهرمونية، أو كمية الدم التى تصل إلى المخ (ومن ثم إلى مراكز الاتزان والأذن) بالإضافة إلى أسباب أخرى عديدة. وقد يتراوح المرض المسبب لهذا الدوار من أنفلونزا بسيطة إلى الإصابة بالأورام. ويعتبر تدوين تاريخ المرض من أهم أسباب التشخيص السليم، فالطبيب المشغول لدرجة تمنعه من الاستماع إليك ليس هو الطبيب المناسب لمعالجة الدوار. يجب أن تبدأ بطبيب السمعيات أو طبيب الأنف والأذن والحنجرة. وبعد الفحص الشامل قد يحيلك الطبيب إلى الأخصائي المناسب إذا تبين سلامة أذنك ونظام الاتزان الخاص بك


ما هى السماعات الرقمية؟
السماعة الرقمية فى الواقع فى كمبيوتر كامل وتعتبر من عجائب التكنولوجيا الحديثة ويمكن لهذه السماعات ان تعالج الصوت بسرعة عالية وتقوم السماعة الرقمية بتكبير الاصوات التى لتصل للجزء الضعيف فى الشخص المصاب سمعيا بينما تصغر الاصوات التى تصل الى الجزء القوى فى الشخص المصاب سميعا وتمكن أخصائي السمعيات من السيطرة على نوعية ومستوى الصوت في السماعات و إدخال تعديلات على السماعة لتناسب احتياجاتك ومتطلباتك وتمكن أخصائي السمعيات  من السيطرة على نوعية ومستوى الصوت في السماعات و إدخال تعديلات على السماعة لتناسب احتياجاتك ومتطلباتك
لماذا يبدو صوتي غريباً عند استخدامي لسماعة جديدة ؟
عند استخدامك للسماعات للمرة الأولى فإنك قد تلاحظ أن صوتك يبدو غريباً، فسوف تسمع صوتك مكبراً بواسطة السماعة، ويصف البعض هذا الإحساس بأنه تماماً كأنك قد سددت أذنيك أو كأنك تسمع صدىً لصوتك. وهذا الإحساس طبيعي جداً وعادة ما يتلاشى في غضون أيامٍ قليلة إذا ما أعطيت نفسك فرصة للتعود على السماعة الجديدة وتعلمت كيف تتحكم في مستوى الصوت. إلا أن أخصائي السمعيات قد يدخل بعض التعديلات لتخفيف تلك الأعراض إذا ما استمرت بعد الأيام القليلة الأولى أو إذا عجزت عن احتمالها وتطلبت التدخل الفوري

ما هى أكثر أنواع السماعات شيوعاً؟

هناك أنواع كثيرة من السماعات، إلا أن تحديد النوع الذي سيستخدمه المريض يعتمد على عوامل عدة: منها نوع ودرجة ضعف السمع، وإمكانيات السماعة، وقدرة المريض على التعامل مع الأشياء الدقيقة، وعوامل أخرى اقتصادية وجمالية. وفيما يلي أكثر أنواع السماعات انتشاراً

سماعات خلف الأذن   - سماعة داخل الأذن   - سماعة داخل قناة الأذن - سماعات في عمق قناة الأذن

هل سأتكيف مع السماعة بسرعة؟

يختلف الناس في سرعة تعلمهم، فبعض المرضى يحتاجون إلى يوم أو اثنين للتكيف مع السماعة وتعلم كيفية التعامل معها، إلا أن معظم المرضى يحتاجون إلى بضعة أسابيع قد تمتد في بعض الأحيان إلى بضعة شهور، وينصح بارتداء السماعة لساعات قليلة في اليوم الأول ثم إضافة ساعة كل يوم. كما أنه ينصح بأن تبدأ بالتعامل مع الأشخاص المقربين لك في الأيام الأولى كأن تبدأ بحوار هادئ مع شخص واحد